قصة سامسونج والهواتف القابلة للطي: كل ما تريد معرفته عن كالكسي اكس


أشارت آخر التسريبات إلى أن هاتف Samsung Galaxy X سيتم إطلاقه في يناير القادم وهو الهاتف القابل للطي الأول في العالم، وهذا التسريب يؤكد أن الهواتف القابلة للطي آتية لا محالة وكل ما يفصلنا عنها هو الوقت ولا شيء آخر، ومن الواضح أن سامسونج ستكون هي الشركة الأولى التي تطلق هاتفًا قابلًا للطي، وهذه الافتراضية مبنية على التسريبات أولًا، وثانيًا على تاريخ سامسونج مع تطوير الهواتف القابلة للطي.

لعل هاتف Galaxy X هو أكثر ما أشغل المجتمع التقني في الفترة السابقة، كونه يمثل إبتكار جديد تماماً لم نرى مثله من قبل، ولكننا الآن بتنا نعلم أن الهاتف في طريقه ليظهر للنور مغيرًا خريطة الهواتف الذكية وربما الخريطة التقنية بأكملها، لكن تاريخ سامسونج مع الهواتف القابلة للطي لم يبدأ البارحة، الأمر قد تطلب منهم الوقت والجهد الكثيرين، فما هو تاريخ سامسونج مع الهواتف الذكية إذن؟

سبع أعوام حول الهواتف القابلة للطي

فكرة تصنيع هاتف قابل للطي ليست جديدة على سامسونج، فإن عدنا بالزمن لعام 2011 سنجد أن سامسونج قد عرضت نموذجًا مبدئيًا لتقنية الهواتف القابلة للطي، وحينها كان شكل الهاتف يبدو بدائيًا نوعًا ما لكن الهاتف تحمّل ما وصل إلى 100 ألف طيّة واستمر في العمل بشكل جيّد لكن فقد ما وصل إلى 6% من الإضاءة في منتصف الشاشة، لكن عملية الطي قد نجحت.

لاحقًا وفي نفس العام أصدرت سامسونج فيديو تظهر فيه تقنياتها تلك لكن في صورة منتج تجاري، حيث أن التجربة الأولية لم تكن إلا لعرض التقنية أما المرة الثانية أظهرت لنا أنه من الممكن أن تتحول الفكرة لمنتج فعلي، وأظهر الفيديو جهازًا شفافًا يمكن استخدامه كجهاز تابلت أو طيُّه واستخدامه كهاتف! جذبت هذه الفكرة كامل المجتمع التقني وكذلك أدهشهم الفيديو، والذي كان بعنوان Samsung s Flexible AMOLED ، وهذا هو الفيديو:

مشاكل إنتاج الهواتف القابلة للطي

ومع أن الجهاز الذي ظهر في الفيديو يبدو أنه لن يظهر إلا بعد عدة سنوات إلا أن سامسونج بدأت في محاولة إنتاج الجيل الأول منه في عام 2012، لكن حينها الشركة لم تستطع إنتاج شاشات بهذه المرونة، لذلك فقد تم تأجيل إطلاق أول جيل حتى عام 2013، لكن هذا لم يمنع سامسونج من إطلاق فيديو آخر تعرض فيه ما يمكن تسميته بمستقبل الأجهزة القابلة للطي، حيث ظهر جهاز شفاف في الفيديو مصنوع من البلاستيك وقابل للطي أو اللف بشكل كامل.

مع اقتراب عام 2012 من الانتهاء بدا أن سامسونج قد استطاعت التغلّب على مشاكل الإنتاج والتطوير، كما أظهرت التقارير حينها أن سامسونج قد نجحت في ان تصل بشاشاتها البلاستيكية إلى آخر مراحل التطوير وحينها كان من المتوقع أن يظهر أول جيل للهاتف في عام النصف الثاني من عام 2013.

لاحقًا في عام 2013 خرجت شاشات سامسونج القابلة للطي من معاملها ورأيناها في مؤتمر CES وقد تم تسميتها بـ Youm ، كانت الشاشات جيدة كنموذج مبدأي، لكن حينها كان وضعها على جهاز تجاري وإطلاقه للأسواق مازال أمرًا بعيدًا ويمثل مخاطرة كبيرة، وتأكدنا من هذا الأمر في أبريل 2013 عندما خرجت تقارير تشير إلى أن الشاشات جاهزة وجميع مشاكلها قد تم حلها بنسبة كبيرة لكن ظهرت مشكلة أخرى حينها وهي تغليف الشاشة لحمايتها من الأتربة والأضرار الجوية.

تطوير للشاشات ليس للطي

مع مرور الوقت قامت سامسونج باتخاذ خطوة للأمام في مجال الشاشات، لكن الأمر الآن لم يعُد حول طيها بل جعلها منحنية، وبدأ الأمر بالإعلان عن هاتف Samsung Galaxy Round كأول هاتف ذو شاشة منحنية، لكن الخطوة الأهم في هذا الأمر كانت بإطلاق هاتف Galaxy Note Edge والمزود بإنحناء في إحدى جهتيه لتستمر سامسونج في تقديم شاشات لم نرى مثلها من قبل.

أتت إنطلاقة سامسونج في الشاشات بداية من جهاز Samsung Galaxy S6 Edge والذي قدم شاشة منحنية من الطرفين حتى إستمرت هواتف سامسونج منحنية الأطراف حتى يومنا هذا بداية بـS6 Edge مرورًا بـS7 Edge و S8 وحتى هاتف S9 هذا العام.

لكن كل هذه الهواتف لا يمكن طيّه! كل هذا ما هو إلا تطوير للشاشات وتنصيعها، لترد علينا سامسونج حينها -في فترة إصدار جهاز Galaxy Round- واعدة بأن يتم إصدار الهاتف القابل للطي في 2014، وبالطبع لم تفي بوعدها.


أشارت آخر التسريبات إلى أن هاتف Samsung Galaxy X سيتم إطلاقه في يناير القادم وهو الهاتف القابل للطي الأول في العالم، وهذا التسريب يؤكد أن الهواتف القابلة للطي آتية لا محالة وكل ما يفصلنا عنها هو الوقت ولا شيء آخر، ومن الواضح أن سامسونج ستكون هي الشركة الأولى التي تطلق هاتفًا قابلًا للطي، وهذه الافتراضية مبنية على التسريبات أولًا، وثانيًا على تاريخ سامسونج مع تطوير الهواتف القابلة للطي.

لعل هاتف Galaxy X هو أكثر ما أشغل المجتمع التقني في الفترة السابقة، كونه يمثل إبتكار جديد تماماً لم نرى مثله من قبل، ولكننا الآن بتنا نعلم أن الهاتف في طريقه ليظهر للنور مغيرًا خريطة الهواتف الذكية وربما الخريطة التقنية بأكملها، لكن تاريخ سامسونج مع الهواتف القابلة للطي لم يبدأ البارحة، الأمر قد تطلب منهم الوقت والجهد الكثيرين، فما هو تاريخ سامسونج مع الهواتف الذكية إذن؟

سبع أعوام حول الهواتف القابلة للطي

فكرة تصنيع هاتف قابل للطي ليست جديدة على سامسونج، فإن عدنا بالزمن لعام 2011 سنجد أن سامسونج قد عرضت نموذجًا مبدئيًا لتقنية الهواتف القابلة للطي، وحينها كان شكل الهاتف يبدو بدائيًا نوعًا ما لكن الهاتف تحمّل ما وصل إلى 100 ألف طيّة واستمر في العمل بشكل جيّد لكن فقد ما وصل إلى 6% من الإضاءة في منتصف الشاشة، لكن عملية الطي قد نجحت.

لاحقًا وفي نفس العام أصدرت سامسونج فيديو تظهر فيه تقنياتها تلك لكن في صورة منتج تجاري، حيث أن التجربة الأولية لم تكن إلا لعرض التقنية أما المرة الثانية أظهرت لنا أنه من الممكن أن تتحول الفكرة لمنتج فعلي، وأظهر الفيديو جهازًا شفافًا يمكن استخدامه كجهاز تابلت أو طيُّه واستخدامه كهاتف! جذبت هذه الفكرة كامل المجتمع التقني وكذلك أدهشهم الفيديو، والذي كان بعنوان Samsung s Flexible AMOLED ، وهذا هو الفيديو:

مشاكل إنتاج الهواتف القابلة للطي

ومع أن الجهاز الذي ظهر في الفيديو يبدو أنه لن يظهر إلا بعد عدة سنوات إلا أن سامسونج بدأت في محاولة إنتاج الجيل الأول منه في عام 2012، لكن حينها الشركة لم تستطع إنتاج شاشات بهذه المرونة، لذلك فقد تم تأجيل إطلاق أول جيل حتى عام 2013، لكن هذا لم يمنع سامسونج من إطلاق فيديو آخر تعرض فيه ما يمكن تسميته بمستقبل الأجهزة القابلة للطي، حيث ظهر جهاز شفاف في الفيديو مصنوع من البلاستيك وقابل للطي أو اللف بشكل كامل.

مع اقتراب عام 2012 من الانتهاء بدا أن سامسونج قد استطاعت التغلّب على مشاكل الإنتاج والتطوير، كما أظهرت التقارير حينها أن سامسونج قد نجحت في ان تصل بشاشاتها البلاستيكية إلى آخر مراحل التطوير وحينها كان من المتوقع أن يظهر أول جيل للهاتف في عام النصف الثاني من عام 2013.

لاحقًا في عام 2013 خرجت شاشات سامسونج القابلة للطي من معاملها ورأيناها في مؤتمر CES وقد تم تسميتها بـ Youm ، كانت الشاشات جيدة كنموذج مبدأي، لكن حينها كان وضعها على جهاز تجاري وإطلاقه للأسواق مازال أمرًا بعيدًا ويمثل مخاطرة كبيرة، وتأكدنا من هذا الأمر في أبريل 2013 عندما خرجت تقارير تشير إلى أن الشاشات جاهزة وجميع مشاكلها قد تم حلها بنسبة كبيرة لكن ظهرت مشكلة أخرى حينها وهي تغليف الشاشة لحمايتها من الأتربة والأضرار الجوية.

تطوير للشاشات ليس للطي

مع مرور الوقت قامت سامسونج باتخاذ خطوة للأمام في مجال الشاشات، لكن الأمر الآن لم يعُد حول طيها بل جعلها منحنية، وبدأ الأمر بالإعلان عن هاتف Samsung Galaxy Round كأول هاتف ذو شاشة منحنية، لكن الخطوة الأهم في هذا الأمر كانت بإطلاق هاتف Galaxy Note Edge والمزود بإنحناء في إحدى جهتيه لتستمر سامسونج في تقديم شاشات لم نرى مثلها من قبل.

أتت إنطلاقة سامسونج في الشاشات بداية من جهاز Samsung Galaxy S6 Edge والذي قدم شاشة منحنية من الطرفين حتى إستمرت هواتف سامسونج منحنية الأطراف حتى يومنا هذا بداية بـS6 Edge مرورًا بـS7 Edge و S8 وحتى هاتف S9 هذا العام.

لكن كل هذه الهواتف لا يمكن طيّه! كل هذا ما هو إلا تطوير للشاشات وتنصيعها، لترد علينا سامسونج حينها -في فترة إصدار جهاز Galaxy Round- واعدة بأن يتم إصدار الهاتف القابل للطي في 2014، وبالطبع لم تفي بوعدها.
أشارت آخر التسريبات إلى أن هاتف Samsung Galaxy X سيتم إطلاقه في يناير القادم وهو الهاتف القابل للطي الأول في العالم، وهذا التسريب يؤكد أن الهواتف القابلة للطي آتية لا محالة وكل ما يفصلنا عنها هو الوقت ولا شيء آخر، ومن الواضح أن سامسونج ستكون هي الشركة الأولى التي تطلق هاتفًا قابلًا للطي، وهذه الافتراضية مبنية على التسريبات أولًا، وثانيًا على تاريخ سامسونج مع تطوير الهواتف القابلة للطي.

لعل هاتف Galaxy X هو أكثر ما أشغل المجتمع التقني في الفترة السابقة، كونه يمثل إبتكار جديد تماماً لم نرى مثله من قبل، ولكننا الآن بتنا نعلم أن الهاتف في طريقه ليظهر للنور مغيرًا خريطة الهواتف الذكية وربما الخريطة التقنية بأكملها، لكن تاريخ سامسونج مع الهواتف القابلة للطي لم يبدأ البارحة، الأمر قد تطلب منهم الوقت والجهد الكثيرين، فما هو تاريخ سامسونج مع الهواتف الذكية إذن؟

سبع أعوام حول الهواتف القابلة للطي

فكرة تصنيع هاتف قابل للطي ليست جديدة على سامسونج، فإن عدنا بالزمن لعام 2011 سنجد أن سامسونج قد عرضت نموذجًا مبدئيًا لتقنية الهواتف القابلة للطي، وحينها كان شكل الهاتف يبدو بدائيًا نوعًا ما لكن الهاتف تحمّل ما وصل إلى 100 ألف طيّة واستمر في العمل بشكل جيّد لكن فقد ما وصل إلى 6% من الإضاءة في منتصف الشاشة، لكن عملية الطي قد نجحت.

لاحقًا وفي نفس العام أصدرت سامسونج فيديو تظهر فيه تقنياتها تلك لكن في صورة منتج تجاري، حيث أن التجربة الأولية لم تكن إلا لعرض التقنية أما المرة الثانية أظهرت لنا أنه من الممكن أن تتحول الفكرة لمنتج فعلي، وأظهر الفيديو جهازًا شفافًا يمكن استخدامه كجهاز تابلت أو طيُّه واستخدامه كهاتف! جذبت هذه الفكرة كامل المجتمع التقني وكذلك أدهشهم الفيديو، والذي كان بعنوان Samsung s Flexible AMOLED ، وهذا هو الفيديو:

مشاكل إنتاج الهواتف القابلة للطي

ومع أن الجهاز الذي ظهر في الفيديو يبدو أنه لن يظهر إلا بعد عدة سنوات إلا أن سامسونج بدأت في محاولة إنتاج الجيل الأول منه في عام 2012، لكن حينها الشركة لم تستطع إنتاج شاشات بهذه المرونة، لذلك فقد تم تأجيل إطلاق أول جيل حتى عام 2013، لكن هذا لم يمنع سامسونج من إطلاق فيديو آخر تعرض فيه ما يمكن تسميته بمستقبل الأجهزة القابلة للطي، حيث ظهر جهاز شفاف في الفيديو مصنوع من البلاستيك وقابل للطي أو اللف بشكل كامل.

مع اقتراب عام 2012 من الانتهاء بدا أن سامسونج قد استطاعت التغلّب على مشاكل الإنتاج والتطوير، كما أظهرت التقارير حينها أن سامسونج قد نجحت في ان تصل بشاشاتها البلاستيكية إلى آخر مراحل التطوير وحينها كان من المتوقع أن يظهر أول جيل للهاتف في عام النصف الثاني من عام 2013.

لاحقًا في عام 2013 خرجت شاشات سامسونج القابلة للطي من معاملها ورأيناها في مؤتمر CES وقد تم تسميتها بـ Youm ، كانت الشاشات جيدة كنموذج مبدأي، لكن حينها كان وضعها على جهاز تجاري وإطلاقه للأسواق مازال أمرًا بعيدًا ويمثل مخاطرة كبيرة، وتأكدنا من هذا الأمر في أبريل 2013 عندما خرجت تقارير تشير إلى أن الشاشات جاهزة وجميع مشاكلها قد تم حلها بنسبة كبيرة لكن ظهرت مشكلة أخرى حينها وهي تغليف الشاشة لحمايتها من الأتربة والأضرار الجوية.

تطوير للشاشات ليس للطي

مع مرور الوقت قامت سامسونج باتخاذ خطوة للأمام في مجال الشاشات، لكن الأمر الآن لم يعُد حول طيها بل جعلها منحنية، وبدأ الأمر بالإعلان عن هاتف Samsung Galaxy Round كأول هاتف ذو شاشة منحنية، لكن الخطوة الأهم في هذا الأمر كانت بإطلاق هاتف Galaxy Note Edge والمزود بإنحناء في إحدى جهتيه لتستمر سامسونج في تقديم شاشات لم نرى مثلها من قبل.

أتت إنطلاقة سامسونج في الشاشات بداية من جهاز Samsung Galaxy S6 Edge والذي قدم شاشة منحنية من الطرفين حتى إستمرت هواتف سامسونج منحنية الأطراف حتى يومنا هذا بداية بـS6 Edge مرورًا بـS7 Edge و S8 وحتى هاتف S9 هذا العام.

لكن كل هذه الهواتف لا يمكن طيّه! كل هذا ما هو إلا تطوير للشاشات وتنصيعها، لترد علينا سامسونج حينها -في فترة إصدار جهاز Galaxy Round- واعدة بأن يتم إصدار الهاتف القابل للطي في 2014، وبالطبع لم تفي بوعدها.

Print
Author: Aya AlRawi
Comments
Rate this article:
5.0

Categories: General, بالعربي, English News, هواتف نقاله - Mobile PhonesNumber of views: 2548

Tags:

Copyright 2018 by Ayn Al Fahad. All Rights Reserved.